**بوابة التعليم الابتدائى**

**بوابة التعليم الابتدائى**

**منتدى بوابة التعليم الابتدائى تهتمم بالجودة التعليمية وكل مايخص التعليم مع تحيات فوزى العماوى **
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا بكم معنا فى منتدى بوابة التعليم الأبتدائى بالغربية ونتمنى لكم الحصول على ماتتمنوه من برامج تعليمية وشرح للبرامج مع تحيات الأستاذ / فوزى العماوىاعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيم ..................رؤيتنا تعتمد على رؤيتك فشاركنا فى صياغة رؤية المدرسة ...........................رأيك فى رؤية المدرسة مهم لنا كونك احد أعضاء هذا المنتدى فأنت مؤتمن ولك حقوق وعليك واجبات ليس العبرة بعدد المشاركات ! وانما ماذا كتبت وماذا قدمت لإخوانك الأعضاء والزوار ...كن مميزاً في أطروحاتك صادقا في معلوماتك محبا للخير... مراقبا للمنتدى في غياب المراقب... مشرفا للمنتدى في غياب المشرف...هذا المنتدى منكم واليكم . أهلا بكم في موقعكم :- موقع منتديات بوابة التعليم الأبتدائى حكمة داود عليه السلام: العلم في الصدر كالمصباح في البيت. الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها، بل اجمعها وابن بها سلمًا لتصعد به نحو النجاح والتفوق  دوماً ابدأ وعينك على النهاية.

شاطر | 
 

 الصحافة المدرسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العماوى باشا
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4410
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: الصحافة المدرسية   السبت سبتمبر 19, 2009 10:34 am

النشرات المطبوعة هي من أهم فنون العمل الصحفي المدرسي ، وهي مرحلة أكثر وعيا وقياما بوسائل الاتصال ، وتمتاز بإمكانية طباعة كمية كبيرة منها ، وسهولة نقلها وتداولها داخل المدرسة وخارجها ، إضافة إلى إمكانية إضفاء النواحي الجمالية والتعديل والتطوير في العدد نفسه قبل إصداره 0
وهذه تتنوع من حيث الموضوعات والمحتويات بحسب قدرات التلاميذ في المرحلتين المتوسطة والثانوية 0
وهنا يجب التنبيه إلى أنه يجب تنفيذ النشرة بجهود المدرسة وطلابها ومعلميها الذاتية ، بحيث يحرر موادها الطلاب ، ويشرف عليها معلم الفصل أو مشرف جماعة الصحافة ، وتخرج بواسطة كمبيوتر المدرسة أو بمبادرة أحد الطلاب المتيزين الذي يملك جهازا خاصا 0
خامسا ـ كـيف تـصدر نشـرة مطبوعة ( للمرحلتين المتوسطة والثانوية ) ؟


1 ــ التخطيط الاستراتيجي : وذلك بأن تحدد النشرة أهدافها ، وماذا تنشر ، وأعضاء التحرير 00 بحيث تعقد عدة اجتماعات بين المعلم أو مدير مدرسة ( المشرف العام على النشرة ) مع الطلاب المرشحين : رئيس التحرير ـ مدير التحرير ـ سكرتير التحرير ـ المصورين ـ المخرج ـ أعضاء التحرير 0
2 ــ التخطيط المرحلي لإصدار عدد من النشرة : وقد يكون التخطيط يوميا أو أسبوعيا أو شهريا 00حسب دورية الإصدار ، حيث يعقد رئيس التحرير وأعضاء التحرير اجتماعات متوالية لبحث المواد المقترحة ، وتبويبها 0
3 ـ تنفيذ الخطة عمليا : حيث يقوم المحررون والمصورون 00بجمع المواد ، ويقوم مندوب الإعلانات بالبحث عنها ، بينما يقوم الرسامون بعملهم ، والمخرج يبدأ في وضع التصورات الفنية 0
4 ـ التحرير الصحفي : وهي المرحلة التي يتم فيها الصياغة النهائية للمواد بأسلوب مناسب ، بحيث يقدم المحررون ( حسب التكليف ) بتقديم الأخبار والتحقيقات والحوارات 00 التي تم الاتفاق عليها في ( مواعيد ثابتة ) 0
5 ـ مرحلة المراجعة وإعادة الصياغة " المطبخ الصحفي" " : حيث تتم إعادة الصياغة عن طريق رئيس التحرير أو سكرتير التحرير لتناسب سياسة النشرة ، ومن ثم إجازتها من المشرف العام 0 "
6 ـ تحرير الإعلان : وإذا كان جاهزا من مصدره ، فيمكن اختيار المكان الذي يوضع فيه بالاتفاق مع المعلن 0
7 ـ الإخراج : وهي عملية تتصل بمظهر النشرة ، والرؤية الفنية 0
8 ـ المونتاج : وهي العملية التي تلي اكتمال النشرة 0
9 ـ الطباعة : وهنا يمكن الاستفادة من آلات التصوير في المدرسة ، بعد إخراجها عن طريق جهاز الحاسب الآلي المتواجد قي جميع المدارس 0
10 ـ التوزيع : وهنا يجب التأكد من وصول المطبوعة إلى كل المعنيين 0
11ـ التقويم : حيث يقاس مدى تحقيقها للأهداف ، وتجاوب الجمهور معها 0
سادسا ـ أنواع النشرات المطبوعة :

1 ـ نشرة الفصول : وتكون أكثر اهتماما بأخبار الفصل ، ومواهب طلابه ، وكلها بأقلام طلاب الفصل نفسه بإشراف رائد الفصل 0
2 ـ نشرة جماعات النشاط : وهي التي يصدرها طلاب جماعة من جماعات النشاط المدرسي 0
3 ـ نشرة المواد : وفيها تعرض مسألة أو نظرية 00 أو قاعدة ما في المادة الدراسية ، يرى معلم المادة تبسيطها للطلاب 0
4 ـ نشرة المناسبات : وهي التي تصدر في المناسبات الدينية والوطنية والتربوية 00 مثل : أسابيع التوعية العامة 0
5 ـ نشرة المدرسة : وتكون أما شهرية أو فصلية ، وتتميز بعدة أمور منها :
ـ أنها مرآة للمدرسة بأخبارها وأنشطتها 0
ـ الوعاء الحقيقي الذي تلتقي فيه أقلام منسوبي المدرسة 0
ـ تعرض للموضوعات المتصلة بالعملية التعليمية داخل وخارج المدرسة 0
ـ تتميز بزيادة عدد الصفحات ، وتنوع الأبواب 0
ـ تخلو من المواد الدراسية فهذه مهمة نشرات الفصول والجماعات 0
ـ تحتوي على مسابقات علمية 0
ـ تطبع بأعداد كبيرة
سابعا ـ عملية التنفيذ :

لو تصورنا أننا بصدد إصدار مجلة مدرسية من 20 صفحة فإنها من الممكن أن تبوب على النحو التالي :
ـ يقسم العمل بين طلاب الفصل أو المدرسة أو الجماعة ( بحسب نوع النشرة ) بحيث يتولى بعض الطلاب جمع الأخبار والتحقيقات 00 والبعض الآخر من أصحاب الميول الفنية : الرسم والإخراج 00 والبعض متابعة الصف والتصحيح ، ومن يمتلك هواية التصميم بالحاسب آلي يقوم بعملية الإخراج الفني 0
ـ صفحة الغلاف : وهو دليل المطبوعة ، ولهذا لابد أن يراعي نشر الثوابت الأسـاسية مثل : اسم النشرة وشعارها ، ورقم العدد وتاريخه ، والهدف منها " مختصر " 0
ـ صفحة بطن غلاف أول ( إعلان تربوي ) : وإذا لم يتوفر فيمكن استثمار الشعارات التربوية 0
ـ صفحة المحتويات مع الافتتاحية : ويشتمل على بيانات هيئة التحرير ، وعناوين الموضوعات الداخلية ، ويفضل أن يتضمن التبويب بجانب الإشارة إلى أرقام صفحات الموضوعات صورة مقتبسة ، وعناوين أو مقدمات تلخيصية لهذه الموضوعات ، وزاوية جانبية ( افتتاحية العدد ) ويحررها مجموعة من الطلاب بالتناوب 0
ـ أربع صفحات للأخبار : أخبار المجتمع المدرسي و أخبار الإدارة 0
ـ صفحتان للتحقيق : تقدم تحقيق صحفي حول موضوعات تربوية واجتماعية ، ويجب أن تتسع آفاقه بحسب المراحل الدراسية واستعدادات الطلاب الفسيولوجية ، بحيث تأخذ طابعا مناسبا من الجدية والفهم لجوانب الموضوع ، وقدرة من يقوم به على المسئولين وعرض عناصره ، ومن ثم جمع كل الآراء مع استخدام الصور والأدلة المعبرة التي تثير الحوار مع القراء 0
وهنا يجب الحرص على اختيار الموضوعات المناسبة ، فلا نتعرض للسياسات العامة التي لا تخدم مجتمع المدرسة ، بل نركز على طرح مواضيع تحتاجها المدرسة ومجتمعها على وجه الخصوص مثل : الاهتمام بالنواحي السلوكية ، وتأصيل القيم والعادات الاجتماعية 0
ـ صفحتان للحديث الصحفي " حوار " : مع مسئول تربوي ، أو معلمي المدرسة ، أو طالب متميز ـ زائر ـ ولي أمر 00
ـ صفحتان للرأي والمشاركات : وتشمل مقالات ، ورسوم ،كاريكاتير ، ومواهب فنية ، وأعمدة صحفية ثابتة تخصص للطلاب المبدعين في الكتابة 0
ـ صفحتان للأخبار الاجتماعية والمناسبات : أخبار الطلاب الشخصية ـ أخبار المعلمين وأعضاء الأسرة التعليمية مثل : مناسبات الزواج ـ المواليد ـ أخبار الأسرة 00
ـ صفحتان استراحة : تنشر من خلالها أخبار طريفة ومسابقات 0
ـ الصفحة قبل بطن الغلاف الأخير ( زاوية ثابتة للمشرف على التحرير أو رئيس التحرير ) 0
ـ صفحة بطن الغلاف الأخير ، وصفحة الغلاف الأخير ( إعلان تربوي ) : وإذا لم يتوفر فيمكن أن نخصصها للشعارات التربوية مع صورة معبرة

_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

/العماوى باشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghlolforall.yoo7.com
العماوى باشا
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4410
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: الصحافة المدرسية   السبت سبتمبر 19, 2009 10:37 am

الصحافة المدرسية


أولا ـ تعريف الصحافة المدرسية :
على الرغم من القناعة بأن مسمى ( نشرة ) أقرب إلى الواقع والحقيقة من مسمى ( صحيفة ) إلا أن كل التعاريف اتخذت عنوان الصحافة المدرسية 0
والصحافة المدرسية هي : نشاط حر ينفذ داخل المدرسة ، ويقوم الطالب بالعبء الأساسي في إصدارها ، تحريرا ، وإخراجا ، وطباعة ، وتوزيعا ، بإشراف مشرف جماعة الإعلام التربوي ( أو جماعة الصحافة ) وتخاطب مجتمع المدرسة من : طلاب ( بالدرجة الأولى ) ومعلمين وأولياء أمور ، وتلتزم بالقواعد التي تحكم المؤسسة التعليمية فيما تنشره من مواد ، مع إتاحة الفرصة للطلاب للتعبير عن آرائهم بقدر من الاستقلالية والمسؤولية التي تنمي جوانب إبداعية وتربوية من خلال فنون الكتابة الصحفية 0
ثانيا ـ دور الصحافة المدرسية التربوي والتعليمي :

التزاما بشرف الكلمة المكتوبة نجد أن الصحافة المدرسية تعنى بغرس القيم التربوية النبيلة بطريقة غير مباشرة ، حيث تبني الأخلاق الفاضلة والسلوكيات الحميدة ، الأمر الذي ينعكس على بناء شخصية الطالب بناء تربويا سليما 00 ومن ذلك :
1 ـ توثق صلته بمدرسته وبيئته ومجتمعه ، فعندما يحرر بيده أخبار مدرسته ، ويكتب في سلوكيات اجتماعية سلبية ( مثل قطيعة الرحم ـ إهمال البيئة ـ تشويه المبنى المدرسي 00 ) فإنها بذلك تعمق شعوره الاجتماعي ، وتحثه على المشاركة العملية الإيجابية في تنمية جوانب الحياة في مجتمعه الصغير والكبير ، وهي بذلك تحقق الانتماء عمليا 0
2 ـ عندما يجري الطالب لقاء مع مسئول تربوي 00 أو يكتب عن قضية بحرية وجرأة فقد اختار طريق الاعتماد على النفس والثقة بالذات ، والجرأة ، وتلك مقومات الشخصية السوية 0
3 ـ حيث يشترك الطلاب في إعداد الصحيفة وإخراجها وتوزيعها 00 فإنه يحاول الإبداع ، ثم يلاقي عمله قبولا وينشر فقد بدأ بذلك طريق النظرة الموضوعية ، وانطلق مع الخيال الابتكاري ، وهي إحدى مقاصد التربية الحديثة ، التي تخرج من الجمود العقلي إلى الاستنتاج والمشاركة 0
4 ـ عند كتابة تقرير ما فالطالب تلقائيا سيتجه إلى مصادر البحث عن المعلومات ، وهذا كفيل بأن يتعرف على طرق البحث العلمي 0
5 ـ عندما يكتب بدافع ذاتي ، ويسهم شخصيا في التوجيه ، فيحرر موضوعا في الصحيفة عن الصلاة أو احترام المعلم أو طاعة الوالدين 00 فإن ذلك يغرس الواجبات والقيم الإسلامية التي تقوم عليها أخلاق المسلم ، والفضائل والسلوكيات التي تبني المجتمع الإسلامي 0
6 ـ غرس الإحساس بحب الوطن ، وتقدير منجزاته ، وهذه المشاعر تتولد مما يكتبه أو يقرأه من تلقاء نفسه في الصحيفة المدرسية 0
7 ـ التعليم بطريقة محببة عن طريق تقديم المادة العلمية بإنتاج مخالف لنمط الكتاب ، وابتكار ( المحرر الطالب ) وسيلة جديدة لعرض المعلومة ، كأن يجري ( استطلاعا ) صحفيا يجمع فيه حلول علمية لمسائل رياضية أو تقريرا عن ( جغرافية المملكة ) 0

8 ـ تشجيع الطلاب على تعلم فنون وخبرات جديدة 0

9 ـ الربط بين محتوى الصحافة المدرسية والمقررات الدراسية : حيث يمكن استخدام المعلومات المستوحاة من مادة العلوم ـ مثلا ـ لإثراء المعلومات العلمية ، وذلك بجمع شتلات أو بذور حقيقية من الطبيعة ، ولصقها أو تصويرها في نشرة المدرسة على هيئة تقرير صحفي مصور 00
10 ـ ناهيك بما تحققه صحيفة الفصل من مساعدة للمعلم في تقديم مادته العلمية ، والوصول إلى عقلية التلاميذ بطرق سهلة وجذابة 0
ثالثا : دور الصحافة المدرسية في التعرف على مواهب الطلاب وتنميتها :

المواهب الذهنية في ما يهبه الله تعالى لعباده من قدرة على التفكير والحكم على الأشياء بطريقة صحيحة 0 بمعنى القدرة على التخيل ثم إفراغ ذلك الخيال في واقع مفيد ، يتمثل في حل مشكلة أو الوصول إلى قرار 0

والتفكير كما يعرفه بعض أساتذة التربية بأنه : عند ظهور أي مشكلة للفرد يصعب عليه حلها ، في ضوء خبراته السابقة ، فإن الفرد يقوم بنشاط عقلي لكي يصل إلى حل مناسب لهذه المشكلة 0
" والتفكير الابتكاري " هو القدرة على الإنتاج ، إنتاجا متميزا بأكبر قدر ممكن من الطلاقة الفكرية ، والمرونة ، والأصالة 0
وحيث إن الصحافة المدرسية نشاط حر يمارسه الطلاب بناء على رغبتهم ، فإنها من خلال مراعاتها لميولهم ورغباتهم وما يناسب معلوماتهم وعرضها عن طريق التحرير والإخراج " الإفراغ " تستطيع التعرف على أصحاب الملكات الإبداعية ، ومن ثم صقلها 0 ومن القدرات التي يمكن للصحافة المدرسية التعرف عليها :
( الإعلام التربوي 00 علي حسن مصطفى ) 0

1 ـ المواهب العلمية :
أول خطوة من خطوات عمل الصحيفة هي جمع المعلومات ، وقبل جمعها لابد من التفكير ووضع المقترحات تحت إشراف مشرف جماعة الصحافة ( أو معلم الفصل ) وهنا يحذر تسفيه آراء بعض التلاميذ لأن ذلك يؤدي إلى إعراضهم عن عملية التفكير ، مما يؤدي إلى تعثر مواهب الطفل الذهنية 0
ومن خلال جمع المعلومات بوصفها نشاط حر يمكن التعرف على ميول بعض التلاميذ الذين يقبلون على ذلك بشغف وبتدقيق عميق ، حيث لا يرضيه جمع القليل من المعلومات ، وهذا يكشف عن موهبة وقدرة علمية لدى أمثال هؤلاء التلاميذ 0
ومن جهة أخرى فإن المعلومات التي يحصل عليها التلميذ تلعب دورا هاما في تكوين ذكائه ، وقدرته على الإبداع ، حيث تذكي حب الاطلاع وتغريهم بكثرة القراءة ، وبالتالي تفجير الطاقات العلمية الكامنة 0

2 ـ القدرات الإبداعية :
المقصود بالقدرات الإبداعية هنا : ما يوجد لدى الطالب من قدرات على التخيل ثم قدرته على نقل ذلك إلى مضمون وواقع ملموس مقروء ( أو مسموع أو مرئي ) 0
ويمكن للصحيفة المدرسية أن تتعرف على هذه القدرات من خلال ممارسة الطالب لذلك العمل لأن " العمليات العقلية المعرفية ـ لدى الطفل ـ تتأثر جميعا بالحيز الثقافي وما يهيئه للأطفال من ظروف ، حيث إن ما يكتسبه الطفل من خبرات ومهارات تفعل فعلها في رسم العوالم الإدراكية للطفل ، وفي توجيه تخيلاتهم نحو الأشياء 0 "
وتستطيع القيام بهذا الدور من خلال المشاركة بين مشرف جماعة الصحافة وطلابه في كيفية التصميم الجيد لموضوع معين وما هو الشكل المناسب 00كأن تتخذ شكلا معينا بمناسبة اليوم العالمي للمعلم ، أو بدء العام الدراسي 00 فيطلب المعلم منهم اقتراح أفكار جديدة متميزة 00 عندها سيفاجأ المعلمون بإبداعات غير متوقعه 0
ويمكن أن نرى رسامين للكاريكاتير ، أو الرسم المحاكي للطبيعة ، أو الرسم القائم على التخيل 00 وكلها مهارات إبداعية مخبوءة ، أو محجوبة لا يدري بها أحد 0

رابعا ـ أنواع الصحافة المدرسية :


1 ـ الصحف الجدارية :
وهي عبارة عن لوحة مقاس 70 × 100 سم من الورق المقوى أو الفلين ، ويفضل أن تقسم بالعرض ، وقد تكون أكثر ارتباطا بالمرحلة الابتدائية ، وذلك دورها في المرحلتين المتوسطة والثانوية ، حيث تكون شخصيات الطلاب قد نضجت ، وتكونت لديهم خبرات عملية من المرحلة الابتدائية ، وهنا يترك للطلاب فرصة خلق ابتكارات جديدة تناسب ميولهم وإبداعاتهم 0

أ0 كيفية إعداد الصحيفة الجدارية :
ـ أن تكون الصحيفة على هيئة أعمدة متداخلة ، وقد يكون عنوان الموضوع على عمودين 0
ـ يحدد اسم الصحيفة 00 ويرسم شعار يتناسب مع الاسم والمضمون ، ويستحسن أن يكون الاسم والشعار دائمين إذا كانت الصحيفة مستمرة الإصدار ، ويكتب في الوسط العلوي 0
ـ يكتب في الجانب الأيمن العلوي : المملكة العربية السعودية ـ إدارة التعليم ـ المدرسة 0
ـ يكتب في الجانب الأيسر العلوي : اسم المشرف ـ أسرة التحرير ـ رقم وتاريخ العدد 0
ـ يجب أن تتنوع محتويات الصحيفة فيكون فيها : أخبار المدرسة ـ أخبار التربية ـ مقال ـ قصة قصيرة ـ تحقيق ـ حوار 00 مع الصور 0
ـ تتنوع الأعمدة في المساحة والألوان والموضوعات ( بحسب إبداعات المخرج ) 0
ـ من موضوعات الصحيفة : علاقات عامة ـ أخبار تربوية ـ حث عن على سلوكيات كريمة 0
2 ـ المجلة الدائرية : وهي التي تعلق على حامل من جوانب عدة ، على شكل دائرة أو مروحة ، بحيث توضع عدة صحف من حجم واحد في عدة جوانب من الحامل ، والأفضل أن تكون طولية ، وفي مستوى طول الطلاب ، حسب المرحلة الدراسية ، وهي عبارة عن عدة صحف جدارية وضعت في حامل واحد 0
3ـ الصحيفة المصورة : وهي التي تحوي صور فقط أو صور مع تعليق مبسط عليها 0
4ـ الصحيفة الطائرة : حيث يكتب كل تلميذ في موضوع ما ؛ فيكتب هذا مقالا ، وذاك يجري تحقيقا ، وآخر أخبار مدرسية ، وأخر تقريرا 00 ، وآخر خاطرة ، وتجمع في حجم واحد بترتيب معين 0
5ـ الصحيفة السبورية : حيث تأخذ مساحة أكبر ، وتوضع على حامل ، وهي تجمع كل النشرات 0

ب ـ صحف المرحلة الابتدائية ( حسب سنواتها ) : ـ
صحيفة الصف الأول الابتدائي : عبارة عن صور ورسوم توجيهية ، وتجيء بدون كلمات أو تعليق ، مع تعليق صورة التلاميذ الممتازين في : النظافة ـ النظام ـ المحافظة على الصلاة 00
ـ صحيفة الصف الثاني الابتدائي : وقد بدأ التلاميذ يعرفون القراءة والكتابة فإن صحيفتهم تكون أكثر اتساعا للكلام ، وهنا يشجع التلاميذ لزيارة مدير المدرسة ، وسؤاله : ندعوك لزيارة الفصل ـ متى نقوم برحلة ـ متى يعقد مجلس الآباء 00 وإجراء لقاءات مشابهة مع المعلمين وأولياء الأمور 00
ـ صحيفة الثالث الابتدائي : يشترك التلاميذ في تحريرها ورسمها وتلوينها مع إعطاء الفرصة للتجديد والابتكار ، وهنا البدء في إدخال عنصر التعليم مكتوبا بأسلوب بسيط وألوان متنوعة 0
ـ صحيفة الرابع الابتدائي : يأخذ اتجاها مغايرا لما كان في الصفوف الثلاثة الأولى تبعا للشكل التنظيمي الجديد ، حيث بدأ يدرس مواد جديدة ( نحو ـ تاريخ 00 ) فيمكن عمل صحف متعددة المواد : صحيفة اللغة العربية ـ العلوم 00 ويراعى أن تكون المادة العلمية جزء من الصحيفة ، بحيث لا تستأثر على : فنون الاتصال وهي الخبر ـ القصة ـ التحقيق 00
ـ صحيفة الخامس والسادس الابتدائي : أما وقد نضجت شخصية التلاميذ ، وصاروا على أبواب مراحلة جديدة ( المتوسطة ) فذلك يتطلب نمطا خاصا من الصحف من حيث الألوان ، وحثهم على الاطلاع والبحث ، ويترك لهم حرية ابتكار أشكال وموضوعات صحفهم ، وهنا يأخذ الكلام مساحة أكبر من الصورة ، لأنهم في مرحلة القراءة والنقد والتقويم 0 والأقرب لهم الصحف المطبوعة ( أنظر سابعا ) 0

_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

/العماوى باشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghlolforall.yoo7.com
العماوى باشا
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4410
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصحافة المدرسية   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 7:58 am

دراسة ل : د. أسامة فوزي

تُعتبر " الصحافة المدرسية " من أهم النشاطات المدرسية اللاّ صفية التى تحقق أهدافاًً 0تعليمية وتربوية كثيرة نزفد المنهج والكتاب المدرسى وتوفر للتلميذ متعة من نوع خاص ، وتؤدى فى مجملها إلى ربط التلميذ بواقعه ومجتمعه من خلال ممارسة لون من ألوان الإعلام المقرؤ ؛ الذى يساهم هو نفسه فى إيجاده. ومع أنّ الصحافة المدرسية نشاط لاصفىّ إلا إنها تحقق ذات الأهداف العامة التى تحققها المواد الدراسية الأُخرى مثل اللغة العربية والدين والمواد الإجتماعية بفروعها.



فالصحافة المدرسية ، تحبب التلميذ بلغته العربيّة ، وهى أداته فى تحريرالصحيفة ، وتوصيل أفكاره للقارىء ، ومن خلالها يتعرّف التلميذ وطنه العربى الكبير ويعتز بأمجاده ويحرص عليه ويدعو إلى وحدة أقطاره ، وتكون الصحافة المدرسية منبره ووسيلته لفهم المجتمع الذى يعيش فيه ، داخل المدرسة وخارجها ، حيث يدفعه عمله كصحفى إلى متابعة المشاكل المدرسية وإبرازها ومناقشتها وعرضها بأسلوب يرمى إلى ما علّها أو لفت النظر إلبها ، مما ينمّى فيه مستقبلاً روح النقد ويساعده على إنضاج ملكة متابعة الأحداث وفحصها فى المستقبل.
ولأنّ الصحافة عمل جماعى ؛ فإنّه يتوقع منها ــ إنّ مورست على أصولها داخل جدران المدرسة ــ أن تحبب التعاون لدى التلاميذ بما يفيد فى تكوين رأى عام داخل المدرسة ، يساعد الإدارة فى ضبط النظام العام ويسهم فى إكتشاف المشاكل وإقتراح الحلول ، وهذه الأهداف على وجه الخصوص تصقل شخصية التلميذ وتعلمه الجرأة وتدربه على المواجهة وتؤهله مستقبلاً للقيادة ، فضلاً عما تكشفه من مواهب فى شخصيته سواء بالرسم أو التعبير الكتابى أو القدرة على الحوار والنقد.
وغنى عن الذكر أنّ إشتراك التلميذ بالعمل الصحفى المدرسى يدربه على الإستعمال اللغوى الصحيح ويزوده بالخبرات والمهارات التى تمكنه من القيام بما تتطلبه فنون التعبير الوظيفى مثل كتابة الرسائل والبرقيات والمذكرات ، ويكون التلميذ حينذاك قادراًعلى الكتابة الصحيحة من الناحية الهجائية بدرجة تناسب مستوى نموه ، ومن المؤكد أنّ ثروته اللغوية ستزداد ، وسينمو ميله إلى القراءة بحيث يقبل على المطالعة الحرّة ليزيد معلوماته فى موضوع معين أو ليعرض كتاباً فى الصحيفة.
لكن يلاحظ ــ على وجه العموم ــ أنّ الصحافة المدرسية فى الإمارات لا تحقق الأهداف العامة والخاصة المشار إليها ؛ رغم أنّ وزارة التربية إستحدثت فى عام 1976 قسماً للصحافة المدرسية تطوّر إلى إدارة للإعلام التربوى ، يعمل فيها عدد كبير من الموظفين ؛ ومن ثم فقدت جماعات الصحافة المدرسية فى الميدان الإشراف والتوجيه العلمى والتربوى الصحيح ويستطيع المراقب أن يحدّد بعض أسباب وملامح أزمة الصحافة المدرسية بما يلى : ـ

أولاً : ــ بسبب غياب إستراتيجية تربوية خاصة بهذا النشاط اللاصفى وعدم نجاح قسم الصحافة المدرسية فى الوزارة ؛ والذى تحول إلى إدارة للإعلام التربوى ، فى رسم مثل الإستراتيجية التى يقوم عليها عمل الإدارة ، أو التوصية بمثل هذه الإستراتيجية غرق هذا النشاط المدرسى بدوّامة الإرتجال ؛ الذى يحدد خطواته المدرّس المشرف على الجماعة والذى يكون فى الغالب ــ ولسبب نجهله ــ من مدرسى اللغة العربيّة !!


ثانياً : ــ توكل مهمة متابعة هذا النشاط اللاصفى لموجّه اللغة العربيّة ؛ الذى يشترك فى تقييم الصحف المدرسية أيضاً ، رغم أن أكثرية موجهى اللغة العربية ــ عدا عن المدرسين المشرفين على الصحافة المدرسية ــ يجهلون أبجديات العمل الصحفى وتقنياته ، وبعضهم لم يدخل صحيفة فى حياته !!


ثالثاً : ــ وبسبب ذلك ، تخضع عمليات تقييم الصحافة المدرسية وأعمال الجماعات الصحفية فى المدارس ، سنوياً لإعتبارات لغوية وإملائية فى أكثرها بحكم الصنعة الوحيدة التى تتقينها المحكمون ؛ رغم أنّ الصحافة ــ قبل كل شىء ــ شكل وتبويب ولون وصياغة.


رابعاً : ــ لذا نرى شيوع ظاهرة غير صحية فى مدارس الإمارات وهى لجؤ المدارس إلى طباعة مجلاتها فى المطابع التجارية ؛ التى يقوم الفنيون فيها بالتصميم والإخراج والعمل الفنى كلّه الذى يغلب ــ فى المجلات المدرسية ــ على المادة الصحفية نفسها ، وأصبحت المجلة المدرسية الأفضل هى تلك الأفخر فى الورق أو الطباعة أو اللون.


خامساً : ــ وهذا أدّى بدوره إلى تغييب جهود الطلبة الفنّية ، وقصر عمل جماعات الصحافة فى المدارس على إختيار الموضوعات أو إعدادها أو نقلها من الكتب ، وفى أكثر الأحيان يقوم المدرسون بهذه المهمة وينسبونها إلى طلبتهم وذلك فى معرض التنافس بين المدرسين فى المدرسة الواحدة من ناحية ــ لأن النشاط الصحفى له درجاته فى التقارير الفنية والإدارية ــ أو التنافس بين المدارس ؛ التى تنظر إلى الصحافة المدرسية كوسيلة للظهور أكثر منها وسيلة للتربية والتعليم .


سادساً : ــ وفى غمرة هذا الـتنافس ، وهذه الإصدارات الصحفية التى لا تعكس جهود التلاميذ الحقيقية ، ولا تخدم العملية التربوية ، يكرس المدرسون المشرفون على هذه الإصدارات بعض العادات السيئة ، والمغلوطة من أساسها والمرفوضة أدبياً وأخلاقياً وتربوياً ، كأن يقوم مدرس بكتابة مقالة لينشرها باسم أحد التلاميذ أو كأن يقوم تلميذ بنقل أحدى المقالات ونشرها مذيلة باسمه دون الإشارة إلى الكاتب الحقيقى أو المصدر.


سابعاً : ــ وفى حال طباعة المجلة فى المطابع التجارية ، تكون المدرسة المصدّرة للمجلة حريصة على مخاطبة أطراف أخرى غير مجتمعها المدرسى ؛ وبهذا يفقد النشاط الصحفى المدرسى هويته وإحدى أهم ــ ركائزه ، وأعنى بها التوجه إلى المجتمع المدرسى لخدمته فى إطار الأهداف العامة والخاصة التى أشرت إليها.


ثامناً : ــ كما أنّ المدارس التى تصدر مجلة مطبوعة على هذا النحو تصرف جهود تلاميذها طوال العام لإصدار عدد واحد فقط مما يفقد النشاط الصحفى المدرسى أهميته ويسلبه دوره كأداة لتوجيه المجتمع المدرسى توجيهاً سديداً فى النواحى الثقافية والخلقية والصحية.


الصحيفة المدرسية النموذجية هى تلك التى يشرف عليها التلاميذ إعداداً وإخراجاً مع رقابة غير مباشرة للمدرس المشرف على الجماعة ؛ والذى يجب إختياره بعناية ، كى يكون ملماً بأهداف الجماعة والعمل الصحفى بشكل عام
وهى على نوعين : ــ
• الصحافة المطبوعة
• الصحافة الجدارية


ويقصد بالصحافة المطبوعة تلك التى تطبع على ورق الحرير " ستانسل " أو تكتب على ورق كربون ، وتكون أغلفتها وأوراقها وإخراجها الفنى فضلاً عن موادها التحريرية من إعداد التلاميذ أنفسهم ، وهذا النوع من الصحافة المدرسية يمكن تشجيعه فى المرحلتين الإعدادية والثانوية ، بعد أن تقوم الإدارة المدرسية ممثّلة بالمدرس المشرف على النشاط الصحفى باستطلاع رغبات التلاميذ وإختيار القادرين منهم على الإسهام فى هذا النشاط ، وتوزيعهم فى لجان وفقاً لأمكاناتهم ، بحيث تكون للمجلة هيئة تحرير تتكون من رئيس ومدير وسكرتير للتحرير ومشرف فنى أو مخرج مع مجموعة من المنفذين من الرسّامين والخطاطين والطابعين إلى جانب المراسلين ، ويفضل أن يكون للمجلة من يمثلها فى كل فصل كمراسلين لها وتكون هذه العناصر مجتمعة ما يسمّى بجماعة الصحافة ؛ المسؤولة عن تحرير وإخراج وطباعة وتوزيع المجلّة ؛ حيث يكون الجهد فى أكثره طلاّبى ، يعكس بحق إمكانات الطلبة وإبداعاتهم.


أمّا الصحافة الجدارية ؛ فهى تلك التى تعرف بصحف الحائط ، وهذه يمكن أن تكون فى المرحلة الإبتدائية كما يمكن أن تحرّر فى المرحلتين الإعدادية والثانوية وتحرير هذه النوعية من الصحف يختلف فى مضمونه وأسلوبه عن الصحيفة المطبوعة حيث تهتم صحيفة الحائط بالخبر الجديد والمعلومة الحديثة والخطوط الجيدة المقرؤة وتعتمد كثيراً على الرسمة واللون والمانشت والصورة ، بحيث تكون بمثابة جريدة يومية أو أسبوعية ، ويفضل ــ طبعاً ـ أن يكون للمجلّة كادر ثابت على الجدار ؛ يصنع من مصلّبات خشبية ، بحيث تسهل عملية إستبدال المادة التحريرية ، يومياً إن أمكن ، ويمكن طبعاً إعتماد صحيفة الحائط الأسبوعية التى يتم تنفيذها على لوح من الكرتون المقوّى ، لكن هذه تكون عرضة للتبديل الدائم حتى لا يشعر التلميذ بالملل إذا ما رآها معلقة لفترة طويلة ، وبعض هذه الصحف تكون ــ فى بعض المدارس ــ ذات هدف مظهرى ؛ لذا تعلّق طوال السنة رغم أنّ قراءتها لا تستغرق أكثر من نصف ساعة ، ويكون تعليقها طبعاً للزائرين والمسؤلين ، وليس للتلاميذ وهذا يفقدها أهميتها.


أمّا عدد صحف الحائط فيخضع لقوّة جماعة الصحافة وعدد التلاميذ المشاركين وامكاناتهم وتعاون الإدارة ومدرسى التربية الفنية مع هيئة التحرير ، بحيث يمكن ــ فى بعض المدارس ــ إصدار صحيفة واحدة على الأقل لكل فصل.

_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

/العماوى باشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghlolforall.yoo7.com
 
الصحافة المدرسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
**بوابة التعليم الابتدائى** :: البرامج المدرسية-
انتقل الى: